كيف تنشأ الطبقية والاستغلال في المجتمع ؟

جرذان

في عام 1994، قام مدرس وباحث فرنسي بتجربة فريدة جدا، باستخدام بعض القوارض وبركة من الماء. حيث قام بوضع 6 جرذان في قفص به باب صغير يستطيعون من خلاله الوصول إلى طعامهم. حيث عندما ينفتح هذا الباب، يذهب الجرذان لإحضار طعامهم. وهكذا صار كل شيء على ما يرام ولم تكن الجرذان تأبه ببعضها البعض، وعاشت فيما بينها في سلام.


ولكن عندما ملأ الباحث القفص بالماء، أصبحت الجرذان مُجْبرَة على السباحة والغطس (حابسة أنفاسها) للحصول على طعامها.


والشيء المثيرهو أنه عندما تم إضافة الماء، نشأ نوع من الطبقية الاجتماعية بين هذه الجرذان. حيث صارت ثلاث جرذان (طواغيت) وامتنعت عن السباحة والغطس، واستغلت اثنان من الجرذان اللذين يقومان بالسباحة والغطس لاحضار الطعام حتى يأكله الطغاة أولاً. ولا يأكل الجرذين (المُستَغلَّين) الا بعد شبع (الطغاة). فيما صار جرذ واحد مُستقِّلا بذاته واستطاع الحفاظ على طعامه الذي يقوم باحضاره بنفسه.


والأمر المثير للاهتمام أيضا هو أنه إذا ما تم جمع الطغاة لوحدهم في قفص آخر، فسيتم إعادة توزيع الأدوار مرة أخرى. ونفس الشيء يحصل مع الجرذان (المُسْتغَلين) أو (المُسْتقِلين).


وكانت نتائج هذه التجربة مطلقة، حيث تم اعادتها عددا من المرات وكانت النتيجة دائمًا هي نفسها.


ولكن الشيء الأكثر إثارة للاهتمام في هذه التجربة هو ما تم الكشف عنه بعد قياس مستوى الإجهاد لكل جرذ.


فبعد الفحص، وعكس كل التوقعات، كان مستوى التوتر لدى الجرذان الطغاة أعلى منه لدى الجرذان المستغلين ! ما يفسر أن الجرذان الطغاة كانوا يعيشون حالة من الرعب الدائم بسبب خوفهم من أن يفقدوا سلطتهم ويُجبَروا على السباحة والغطس لجلب طعامهم. فهل يمكن، برأيكم، أن ينطبق الأمر على مجتمع البشر ؟


تعليقات