لماذا تقوم الممرضة بنقر المحقنة بأصبعها ؟


اسماء الحقن واستخداماتها، حقن الوريد، الحقنة، الحقن العضلي، الحقن الوريدي


يتلقى معظم الناس عدة حقن في حياتهم، وفي كل مرة يتم فيها اعداد الحقنة، تمسك الممرضة المحقنة وتنقرها بضع نقرات بإصبعها قبل حقنها للمريض. هل تساءلتم يوما لماذا تفعل ذلك ؟

في الواقع، في كل مرة تقوم فيها الممرضة بشفط الدواء باستخدام المحقنة، فإنها تمتص أيضًا كمية صغيرة من الهواء، بغض النظر عن مدى الحرص والدقة في اجراء هذه العملية.

بشكل عام، وخاصة أثناء الحقن في الوريد، يجب تجنب حقن فقاعات الهواء، لأنها يمكن أن تسد الأوردة أو الشرايين، مسببة ما يسمى انسداد وعاء دموي ناتج عن الهواء، ما قد يتسبب في عواقب وخيمة.

ومع ذلك، فإن الانسداد القاتل لا يحدث إلا من خلال عدة حقن، ما يعني أن واحدة غير كافية. ولكن على الرغم من ذلك، من المهم التخلص من الهواء في المحقنة.

المخاطر ليست هي نفسها في حالة الحقن العضلي، ولكن هنا أيضًا يحرص الأطباء أو الممرضون على عدم حقن الهواء. وذلك لأن الجرعات التي يتم حقنها بهذه الطريقة يجب أن تكون دقيقة.

عند اعداد الحقنة يجب إدخال الإبرة في قنينة الدواء وقلبها رأسًا على عقب. ثم بعد ذلك تمديد المكبس ببطء للأسفل، لامتصاص السائل فقط دون الهواء. ومع ذلك، هناك دائمًا خطر امتصاص للهواء، وهذا هو السبب في أنه بمجرد مص الدواء بالمحقنة من القنينة، عادة ما يتم توجيه إبرة المحقنة لأعلى لمحاولة طرد أي فقاعات هواء. وبهذه الطريقة، يمكن أن يساعد النقر على إزالة أي فقاعات هواء كانت مخفية أو لم تتمكن الممرضة من رؤيتها. وهذا يسمح، أيضا، لهذه الفقاعات، الأقل كثافة من السائل، بالارتفاع حتى يصبح الهواء بالقرب من الإبرة وينزل المحلول الدوائي للأسفل. والآن كل ما يتبقى هو طرد بعض المحلول لتخرج آخر فقاعات الهواء المتبقية.


إقرأ من الآرشيف