هل الصوم يفيد مرضى السرطان ؟


فوائد الصوم، الصيام المتقطع، حمية الكيتو، العلاج الكيماوي


يُستخدم العلاج الكيميائي لتدمير الخلايا السرطانية، ولكن لسوء الحظ يُدمر أيضا الخلايا السليمة حول الورم. كما أن هذا العلاج يشكل تحديا كبيراً للمرضى بسبب أعراضه الجانبية الكثيرة. ومع ذلك، فقد أظهر فريق علمي من جامعة ’’لايدن‘‘ (هولاندا) أن صيام مرضى السرطان قبل بدء إعطاءهم الجزيئات المضادة للسرطان (العلاج الكيماوي) لايزيد من فرص شفاءهم فحسب بل ويحد من الآثار الجانبية للعلاج.

فوائد الصوم لمرضى السرطان

أصبح الصيام أو الصوم بكل أنواعه (الصوم المتقطع، الصوم الجاف..) في السنوات الأخيرة، ممارسةً يشجع عليها بعض الأطباء. حيث أظهرت العديد من الدراسات المنشورة في مجلات علمية مرموقة أن الصيام مفيد جداً لمرضى السرطان. وبالتالي، فإن تبني نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية من شأنه تعزيز مكافحة سرطان الثدي.

لقد قام فريق البحث في جامعة ’’ليدن‘‘ بمتابعة مجموعة من 129 متطوعة تعانين من سرطان الثدي. طُلب من نصف المتطوعات التقليل من تناول السعرات الحرارية، الى أقصى حد ممكن، خلال الأيام الثلاثة التي تسبق حصص العلاج الكيماوي. وبعد تحليل البيانات، وجد الباحثون أن النساء التي صُمن تحمّلن، بشكل أفضل، العلاج وتراجع تطور الورم لديهن بشكل ملحوظ.

التفسيرات المقدَّمة

قدم الباحثون تفسيرًا علميًا لهذه الظاهرة بقولهم أن الحرمان من الطعام يغير عملية التمثيل الغذائي في الجسم. فتتوقف الخلايا الخبيثة عن التكاثر وتضعف بسبب نقص المغذيات. وهذا يُسهِّل على العلاج الكيماوي القضاء عليها بفعالية أكبر. أما الخلايا السليمة فهي تدخل في ’’وضع الإصلاح‘‘ وبالتالي تصبح أكثر مقاومة للآثار المدمرة للأدوية الكيماوية المضادة للسرطان.

ومن ناحية أخرى، أُجريت تجارب على خلايا معزولة وعلى حيوانات. ويبدو أن النتائج تؤكد، فعلا، فعالية الصيام في محاربة السرطان. ومع ذلك، فقد أظهرت دراسات أخرى أن نقص السعرات الحرارية قد يُضعف الجسم الذي يصبح أقل تقبلاً للعلاج الكماوي، وقد تتضاعف الآثار الجانبية وتؤثر بشكل كبير على جودة حياة المريض. ويُنصح المرضى باستشارة الطبيب المعالج قبل خوض أي تجربة علاجية أخرى غير العلاج بالكيماوي.

إقرأ من الآرشيف