صناعة العباقرة !

 

مفهوم الذكاء، أنواع الذكاء العشرة، أنواع الذكاء السبعة، أنواع الذكاء العاطفي، أنواع الذكاء في علم النفس، أنواع الذكاء اختبار، أنواع الذكاء عند الأطفال، أنواع الذكاء

في القرن التاسع عشر، طمح (فرانسيس غالتون)، رائد ’’علم تحسين النسل‘‘، إلى بناء عائلات من العباقرة. حيث، كانت العبقرية في نظره صفة موروثة. لأن القدرات الاستثنائية غالبًا ما تنتقل بين النخب من جيل إلى آخر. لذلك يكفي أن يتكاثر الموهوبون فيما بينهم لينجبوا عباقرة. لم يضع في اعتباره، كما أثبت العلم اليوم، أن البيئة لها تأثير حاسم في بناء القدرات المعرفية.


 

صناعة العباقرة : الصين تحدو حدوه !


 

في الواقع، حتى ذرية أكثر الآباء ذكاءً لا يمكنهم ضمان وراثة الجينات ’’الجيدة‘‘. لهذا يعمل معهد (بكين) لعلم الجينوم على هذه القضية بالتحديد. على سبيل المثال، قام هذا المعهد الصيني بجمع الحمض النووي لـ 2500 شخص معدل ذكاءهم يزيد عن 160 (أقل من 2٪ من السكان). والهدف ؟ تحديد الجينات الرئيسية للذكاء. فإذا نجح بذلك، فسيكون علماء الوراثة قادرين على اختيار، من بين أجنة الزوجين ، الجنين الذي يحتوي على الموروث الجيني  الأكثر ’’ أهمية ‘‘. هذه المبادرة الصينية تم ادانتها في الغرب.




تعليقات