لماذا يزيد زواج الأقارب من خطر إصابة الأطفال بالأمراض ؟

 

زواج الأقارب من ناحية الأم، زواج الأقارب في الإسلام، زواج الأقارب حديث، متى يكون زواج الأقارب خطر، زواج الأقارب من ناحية الأب، مميزات وعيوب زواج الأقارب، زواج الأقارب بالانجليزي، أضرار زواج أولاد الخالة

يمتلك كل واحد منا نسختين من معظم الجينات، إحداهما موروثة من الأم البيولوجية، والأخرى من الأب البيولوجي. في حالة قرابة الدم، أي تزاوج بين شخصين يشتركان في سلف مشترك واحد على الأقل، يكون الجينوم الذي ينقلانه الى أطفالهما أكثر تقارب من الجينوم لشخصين لا تربطهما صلة قرابة. وهذه هي النقطة التي يمكن أن تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض وراثية معينة.


عواقب زواج الأقارب على النمط الجيني

النمط الجيني أو النمط الوراثي (genotype) هو المادة الوراثية الكاملة للفرد، والتي تتميز بالحمض النووي الوارد من كل من الوالدين. تلقى شخصان لهما سلف مشترك جينات متطابقة، والتي سينقلانها إلى ذريتهم نتيجة تزاوجهما. والمشكلة هي أن الافتقار إلى التنوع الجيني يؤدي إلى انتقال بعض ما يسمى بالجينات المرضية المتنحية.


لا يتم التعبير عن الجينات المتنحية إلا في حالة إذا كان كلا الكروموسومين يحملان المعلومات الوراثية المطابقة. إن الزوجين الذين لا تربطهما صلة دم سيكون لديهما خطر ضئيل لتمرير هذا الجين المتنحي. في المقابل، فإن الأزواج من ذوي الأقارب لديهم حمض نووي أقرب إلى بعضهم البعض. في هذه الحالة يزداد خطر انتقال جينين مريضين معًا بشكل كبير، ويظهر المرض المعني.


تراجع التنوع الجيني وعواقبه

من أجل بقاء النوع البشري، يعد الخلط الوراثي (بالإنجليزية: Genetic mixing)‏، أي الخلط بين الحمض النووي المختلف، أمرًا مهمًا للغاية. فهو يسمح بالتكيف بشكل أفضل مع البيئة والأمراض، من خلال تعزيز انتقال الجينات الأكثر كفاءة. إذا تم تقليل التنوع الجيني عن طريق زواج الأقارب، فقد يصبح عامة السكان أكثر عرضة للأمراض.


ويعاني الجهاز المناعي أيضًا من تراجع التنوع الجيني. الشخص الذي يرث نفس الخصائص المناعية من كلا الوالدين سيكون أكثر عرضة للعدوى أو الفيروسات أو مسببات الأمراض.


الأمراض المرتبطة بزواج القربى

من بين الأمراض الناجمة عن أسباب وراثية والمتفاقمة بسبب زواج الأقارب، نجد أمراضًا مختلفة. على سبيل المثال، يمكن لمرض تاي ساكس (بالإنجليزية: Tay–Sachs disease) أن يسبب العمى لدى الأطفال الصغار ويصاحبه إعاقة ذهنية. غالباً ما يتأثر الدم بأمراض الأقارب، فنجد فقر الدم المنجلي الذي يؤدي إلى تشوه خلايا الدم الحمراء أو الثلاسيميا المسئولة عن فقر الدم المزمن. وهناك أيضًا مرض ينتج خصوصا من زواج الأقارب ويسمى التَّلَيُّفُ الكِيسِي وهو يؤدي الى تضرر الرئتين والجهاز الهضمي وهذا المرض يتطور فقط في وجود جينين غير طبيعيين.


عموما، يصاحب زواج الأقارب أحيانًا اضطرابات في النمو مثل اضطراب طيف التوحد، وقصور إدراكي بسبب شذوذات الجينوم، بالإضافة إلى التشوهات الخلقية التي يمكن أن تسبب اضطرابات قلبية أو عظمية أو عصبية.


فهم آليات الأمراض الوراثية وطرق انتقالها

تخيل أن جسمك يشبه كتابًا ضخمًا يحتوي على تعليمات حول كيفية النمو والأداء السليم. تتم كتابة هذه التعليمات بلغة خاصة تسمى الحمض الريبي النووي منزوع الأكسجين أو حمض الديوكسي ريبونيوكليك أو الحمض النووي الصبغي (بالإنجليزية : Deoxyribonucleic acid)‏ واختصارًا (دنا : DNA). تحدث الأمراض الوراثية عندما تحتوي أجزاء من هذه التعليمات على أخطاء، تشبه إلى حد كبير الأخطاء الإملائية في الكتاب.


والآن تنتقل هذه التعليمات من جيل إلى جيل. تعتمد كيفية نقل الأمراض الوراثية على نوع الخطأ في التعليمات.

- انتقال الصبغي الجسدي السائد : إذا كانت المشكلة تتعلق بجزء من التعليمات على أحد "الصبغيات الجسدية"، وكان لدى أحد الوالدين فقط هذا الخطأ، فمن الممكن أن تنتقل إلى الأطفال. الأمر كما لو أن أحد الوالدين أعطاك كتابًا به خطأ كبير.


- انتقال الصبغي الجسدي المتنحي: إذا كان الخطأ في إحدى التعليمات، ولكن يجب أن يكون لدى كلا الوالدين هذا الخطأ حتى يظهر المرض. بمعنى أكثر تبسيطا، الأمر كما لو أن كل والد أعطى كتاباً فيه خطأ صغير، لكن المرض لا يظهر إلا إذا اجتمع الخطأن.


- الانتقال المرتبط بالجنس: في بعض الأحيان تكون التعليمات الخاطئة موجودة على "الكروموسومات المحددة للجنس" X أوY. إذا كان الأمر كذلك، فقد ينتقل المرض الوراثي بشكل مختلف بين الأولاد والبنات.