ماذا يجب أن تأكل في حالة الاصابة بالزكام ؟

 

الفرق بين الإنفلونزا و، علاج الانفلونزا في البيت، علاج الإنفلونزا، الأنفلونزا الموسمية، علاج الانفلونزا الموسمية، الإنفلونزا الوبائية، أعراض الإنفلونزا، الانفلونزا الخريفية، علاج الزكام في البيت، الفرق بين الزكام والانفلونزا، علاج الزكام بسرعة، طريقة للتخلص من الزكام

في معظم الحالات، تعتبر الإنفلونزا أو الزكام مرضا حميدا، ولكن للتغلب عليها فمن المهم جدا تناول بعض الأطعمة التي تساعد في مقاومة العدوى. ويمكن لبعض الأطعمة أن تحارب فيروس الإنفلونزا بفاعلية بينما تكون المغذيات الأخرى مهمة لتقليل تأثير المرض على الجسم.


تقوية النظام المناعي


لتحسين نظام مناعتك، يجب أن تركز على الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من فيتامين (C)فاكهة الحمضيات مثل الليمون والبرتقال هي مصادر جيدة لفيتامين  (C)ولكن الجوافة والفلفل الأصفر لديها تركيزات أعلى من هذا الفيتامين القوي. وللاستمتاع بجميع فوائد هذه الأطعمة، من الأفضل تناولها طازجة.

 

 البروبيوتيك تساعد في إعادة توازن الفلورا المعوية. هي لا تحمي من عدوى الزكام ولكن الدراسات أظهرت أن تناول هذه الكائنات الدقيقة بشكل منتظم يقلل من تأثيرات الإنفلونزا على الجسم من خلال تقليل مدة المرض.

 

في حالة الاصابة بعدوى الأنفلونزا، يُنصح بتناول الأحماض الدهنية الأساسية مثل الأوميغا 3 و 6. فهذه الدهون تعزز الدفاعات المناعية للجسم. وأيضا لمكافحة نزلات البرد والانفلونزا، فمن المستحسن أن تستهلك الأسماك الدهنية مثل الماكريل أو سمك السلمون والزيوت والأفوكادو والمكسرات.


ما علاقة الانفلونزا بفصلي الخريف والشتاء ؟

 في عام 1926، كان (دين فرانسيس سمايل) من أوائل الباحثين الذين تفاجأوا بالطبيعة الموسمية للإنفلونزا. في ذلك الوقت، افترض أن هذا المرض مرتبط بقلة الشمس خلال فترات الشتاء. وقد تم تأكيد هذه الفرضية بعد أكثر من 80 عامًا من قبل فريق بحث أمريكي. حيث أظهرت دراستهم وجود علاقة إيجابية بين مستوى فيتامين D للفرد واحتمالية الإصابة بفيروس الأنفلونزا. وكما هو معروف فإنتاج هذا الفيتامين يكون بواسطة أشعة الشمس. وفي فصل الشتاء، تؤدي ندرة أشعة الشمس إلى انخفاض في تصنيع فيتامين D مع ما يترتب على ذلك من زيادة خطر الإصابة بالأنفلونزا. واليوم، يوصي بعض الخبراء بتناول مكملات غذائية غنية بفيتامين (D) لمنع الاصابة بالانفلونزا.

لماذا نفقد حاسة الذوق عندما نصاب بالزكام ؟ 

في الواقع، حاسة الذوق والشم مرتبطتان ارتباطًا وثيقًا. وغالبا ما يتم وصف طعم ما (الذي تستشعره خلايا الذوق) باسم "المذاق"، ولكن في الحقيقة يُشار إليه على أنه مزيج من الرائحة (الناتجة عن الجزيئات العطرة المتطايرة) ، والنكهة (حامض ، مرير ، حلو ، مالح..) والأحاسيس الأخرى (حار ، بارد ، لاذع ..) التي يوفرها هذا الطعام.


ولمعرفة نكهة الطعام ، يقوم الدماغ بالربط بين الإشارات الشمية والذوقية. لكن، عندما يكون الأنف مسدودا بسبب الزكام، لا تتمكن الجزيئات العطرية من الوصول إلى المستقبلات الشمية الموجودة في تجويف الأنف. وبالتالي فإن جزء مهم من المعلومات لايصل إلى الدماغ، فيعجز هذا الأخير عن فهم الرسالة كاملة فلا يتعرف على مذاق الطعام.

احذروا الأدوية المضادة للزكام ؟

المشكلة مع الأدوية للمضادة للزكام هي أنها تحتوي على "السودوافدرين" الذي يزيل احتقان الأنف والجيوب الأنفية. يرجع تأثير السودوإيفيدرين "المزيل للاحتقان" إلى حقيقة أنه يعمل كمضيق للأوعية، أي أنه يشد الأوعية الدموية.

وبهذه الطريقة يقلل من كمية المخاط، مما يجعلك تشعر بانسداد أقل في الانف.

المشكلة : "السودوافدرين" لا يقتصر تأثيره على أنفك ! ولكن يدور في كل مكان في جسمك.

وهذا هو السبب في أنه يمكن أن يقلل من تدفق الدم إلى الدماغ (ويسبب نقص التروية والسكتة الدماغية) أو إلى القلب (ويسبب احتشاء عضلة القلب) أو حتى يسبب ارتفاع ضغط الدم.

وهذه ليست سوى الأعراض الأكثر خطورة، من بين الأعراض الخمسين التي أدرجتها وكالة الأدوية الأوروبية.

لذلك يجب الحرص على تجنب الأدوية التي تحتوي على هذه المادة الخطيرة.